نظرية الرأسمالية العالمية. الانتاج، الطبقة، والدولة في عالم متحول.

القسم 1

يعتبر النقاش الجاري حول موضوع العولمة، أكان نقاشا أكاديميا ام سياسيا، من أكثر المواضيع اهتماما واثارة للجدل في السنوات الأخيرة. ان المقاربة الحالية تنطلق من الأساس الذي بنيت عليه العولمة اي من “الرأسمالية العالمية”. والهدف هو التطرق الى بعدين اثنين للعولمة تم تجاهلهما الى حد ما: الأول يتعلق بظهور طبقة رأسمالية انتقالية متحولة، والثاني يتعلق بظهور الدولة الانتقالية. بالإضافة الى الكشف عن التناقضات التي تجعل من التوجه الحالي للعولمة في وضع غير مستقر وبالتالي امكانية نشوء بدائل للمجتمع (المعولم) في المستقبل.

ان انشاء نظرية خاصة عن العولمة ومبنية على فكرة اننا نعيش ضمن نظام عالمي جديد او نظام الرأسمالية العالمية، منحيث كونها تتنافس مع مقاربات اخرى تتناول كذلك موضوع العولمة. المقاربة الأولى تجد ان (الرأسمال المتعولم) هو الذي يدير حاليا كل الأمور كما جرى طرحها في كتاب (الامبراطورية – عام 2000) لمؤلفيه: (مايكل هارت)، و(أنطونيو نيجري)، والمقاربة الثانية وجدت ان الولايات المتحدة، هي الدولة الوحيدة التي تحرك كل شيء، وهذا موقف (بيتر غووان) كما عرضه في كتابه (المقامرة العالمية: رهان واشنطن الفاوستي للسيطرة على العالم – نسبة الى شخصية (فاوست)  الشخصية الرئيسية في الحكاية الألمانية الشعبية عن السيميائي الألماني الدكتور يوهان جورج فاوست الذي يحقق نجاحاً كبيراً ولكنه غير راضٍ عن حياته فيُبرم عقداً مع الشيطان ليسلم  روحه اليه مقابل الحصول على المعرفة المطلقة و على كافة الملذات الدنيوية. ولكن المكافأة الوحيدة التي يمكن ان يجنيها المرء في سعيه المضنى لتوفير الإجابات عن الأسئلة التي يطرحها التطور التاريخي هي تلك التي ذكرها ماركس في القرن التاسع عشر:” لا يوجد طريق ملكي للعلم.”

ان العولمة هي البنية الأساسية المحركة للعمليات الاجتماعية والسياسية والايديولوجيات الثقافية في العالم، في القرن الحادي والعشرون، ولذلك فهي ترتبط بحياتنا كأفراد وجماعات. ان المخيلة السوسيولوجية تتيح لنا ربط مجرى حياتنا الفردية بالأحداث التاريخية الكبيرة وبالتحولات البنيوية. يمكن القول ان (الرأسمالية العالمية) تتصف بالهيمنة لأن لها القدرة على توفير المكافآت المادية وعلى فرض العقوبات.

ان العالم في القرن 21 هو مكان معقد تماما حيث تتغير الأمور بسرعة وتصبح للمشاركة فيه معنى اما البقاء حيا فيتطلب الامساك بما هو جوهري وحيوي في زماننا هذا واكتساب المعرفة عن الكيفية التي يسير بها المجتمع العالمي.

العولمة باعتبارها تغيّرا مرحليا في سياق العالم الرأسمالي  

من منا لا يتحدث في هذه الأيام عن العولمة؟  لقد انبثق هذا المصطلح من عالم الشركات المساهمة في الستينيات من القرن الماضي ليشير الى مدى اتساع رؤية ونفوذ الشركات المتعددة الجنسية وقدرتها على التوسع. وفي التسعينيات دخل المصطلح في الاطروحات العامة مثيرا الكثير من الالتباس داخل الوسط الأكاديمي. ولغياب الاجماع حوله فقد ظهرت عدة تعاريف متنافسة كل منها يسعى الى تقديم تفسير متميز للواقع الاجتماعي. هل من الأفضل النظر الى العولمة باعتبارها استمرارا لسير العمليات التاريخية السابقة وبهذا تكون العولمة تعبيرا عن تغيير كمّي؟ ام انها تعبير عن انقطاع في سير العملية التاريخية وبالتالي هي تغير كيفي، او مرحلة جديدة بالكامل؟ وهنا يبرز السؤال التالي: هل المتغيرات المرتبطة بالعولمة تساعد الأغلبية الساحقة من سكان هذا العالم ام العكس؟ ثم هل العولمة عملية عسيرة وبالتالي ما علينا سوى القبول بنتائجها لعجزنا عن التغيير وايجاد البديل؟ اغلب الباحثون في موضوع العولمة لا يتفقون في اجاباتهم حول هاتين النقطتين، ولكن معظم علماء الاجتماع سيتفقون على ان معدل وسرعة التغيير الاجتماعي والتحول العالمي يشتد في سرعته وخاصة خلال العقود الأخيرة من القرن العشرين، كما ان هذا التغير الاجتماعي له علاقة بعمق واتساع الاتصالات بين الشعوب والدول حول العالم.

مراحل الرأسمالية والعولمة    

من الناحية النظرية يمكن النظر الى العولمة باعتبارها محصلة قرون مديدة من انتشار الانتاج الرأسمالي حول العالم، بحيث تمكنت من ان تحل محل العلاقات التي كانت سائدة في مرحلة ما قبل الرأسمالية، وان تأتي بأشكال جديدة وامكانيات جديدة للاتصالات بين بني البشر حول العالم.  ان المؤسسات في المجتمعات البشرية تضمنت دائما صيغة معينة للعلاقات المتبادلة، ولكن الرأسمالية كانت الشكل الاجتماعي الأول الذي وظّف كل الأنواع الأخرى لكي يشكل منها صيغة اجتماعية منفردة والذي ساهم في تكوين “النظام العالمي” او “النظام العالمي المعاصر”.

بدأت الرأسمالية بالتطور كنظام اجتماعي جديد في اوروبا منذ 5 قرون مضت وذلك بعد تحلل وزوال النظام الاقطاعي القديم. وبشكل يختلف عن كل الأنظمة الاجتماعية التي عرفتها البشرية، فان الرأسمالية توسعية بطبيعتها، اي من أجل استمرار بقائها، فهي تتطلب دائما الحصول على مصادر جديدة ورخيصة من قوة العمل، والأرض، والمواد الأولية، بالإضافة الى الأسواق الجديدة.

ان تأكيد الرأسمالية لتطلعاتها بالتوسع نتج عنه المرحلة الاستعمارية والامبريالية والذي تضمن احتلال واخضاع القوى الأوروبية للشعوب والمجتمعات الأخرى. وهكذا جرى احتلال واستعمار امريكا اللاتينية اولا

بحيث جرى دمجها داخل النظام الرأسمالي العالمي الآخذ بالتوسع بين عامي 1492 – 1530. كما بدأت هذه العملية في افريقيا بتجارة الرقيق حوالي 1500 وبحلول عام 1890 تقريبا تحولت القارة بأكملها الى مستعمرات أوروبية. كما نالت آسيا نفس المصير منذ عام 1500 تقريبا وحتى القرن العشرين، وكذلك الأمر بالنسبة للشرق الأوسط الذي تم اخضاعه منذ القرن الثامن عشر وحتى القرن العشرين. وكانت ال 500 عام من الهيمنة الاستعمارية قاسية وشديدة العنف. فقد خلالها مئات الملايين من الناس حياتهم نتيجة للحروب الاستعمارية، واختفت من وجه الأرض مجموعات بشرية واقليات تمت ابادتها. وكتب كارل ماركس منتقدا قسوة الصعود الدموي للرأسمالية العالمية وبكونها تمثل “التراكم البدائي” او عملية التحول الأصلي من النظام ما قبل الرأسمالي الى انظمة رأسمالية:

}-كتب (ماركس) في المجلد الأول من كتاب “رأس المال”: عملية إنتاج الرأسمال في القسم الثامن: التراكم البدائي في الفصل السادس والعشرون: سر التراكم البدائي-: {

 ” – سر التراكم البدائي

لقد رأينا كيف يتحول النقد إلى رأسمال، وكيف يُنتج الرأسمال القيمة الزائدة، وكيف يتزايد الرأسمال بفضل القيمة الزائدة. بيد أن تراكم الرأسمال يفترض القيمة الزائدة، والقيمة الزائدة تفترض الانتاج الرأسمالي، وهذا الاخير يفترض وجود مقادير كبيرة من الرأسمال وقوة العمل في أيدي منتجي البضائع. وعليه تدور هذه الحركة كلها، على ما يبدو، في حلقة مفرغة لا نستطيع الافلات منها إلا بافتراضنا أن التراكم الرأسمالي قد سبقه التراكم “البدائي” (“primitive accumulation” حسب آ. سميث)، – هذا التراكم الذي لم يكن نتيجة لأسلوب الانتاج الرأسمالي، بل نقطة انطلاقه.

إن هذا التراكم البدائي يضطلع في الاقتصاد السياسي بدور يماثل تقريبا دور الخطيئة الأصلية في اللاهوت: فإن آدم قد أكل من التفاحة، فدخلت الخطيئة الجنس البشري. وحين يفسرون هذا التراكم، يحكون عنه كأنما عن نكتة تاريخية حدثت في الأزمنة الغابرة. ففي قديم الأزل، كان يوجد، من جهة، محبون للعمل، وفي المقام الأول، مختارون عاقلون مقتصدون، ومن جهة أخرى، صعاليك كسالى يبذرون كل ما عندهم وحتى أكثر من ذلك. صحيح أن الاسطورة اللاهوتية عن الخطيئة الأصلية تروي لنا كيف حُكم على الإنسان أن يأكل خبزه بعرق جبينه؛ أما تاريخ الخطيئة الأصلية الاقتصادية، فإنه يبين لنا كيف أمكن أن يظهر أناس لا حاجة لهم على الاطلاق إلى مثل هذا الكدح. ولكن الأمرين سيان. وهكذا حدث أن الأوائل كدسوا الثروة، بينا لم يبق للأواخر، في آخر المطاف، ما يبيعونه غير جلودهم بالذات. وإلى زمن هذه الخطيئة الأولى، يعود كلٍّ من منشأ فقر الجماهير الواسعة التي ليس لها بعد ما تبيعه، رغم كل كدحها، غير نفسها بالذات، ومنشأ غنى القلة من الناس الذي يتعاظم باستمرار مع أنهم كفوا عن العمل منذ زمان بعيد. ومثل هذه الحكايات السخيفة يردد، مثلا، السيد تير على مسامع الفرنسيين الذين كانوا فيما مضى، جد أذكياء، بغية تبرير propriété (الملكية)، بل يرددها بمهابة رجل الدولة وجديته، ولكم ما دام الكلام يتناول مسألة الملكية، فإن الواجب المقدس يفرض دعم وجهة نظر كتاب الأبجدية، المُعد للأطفال، بوصفها وجهة النظر الصحيحة الوحيدة بالنسبة لجميع الأعمار وجميع درجات التطور. ومعلوم أن الفتح والاستعباد والنهب والاغتصاب، بكلمة، العنف يضطلع بدور كبير في التاريخ الفعلي. ولكن الاقتصاد السياسي الوديع ساده الرغد والهناء من قديم الزمان. فإن الحق و”العمل” كانا من قديم الزمان الوسيلتين الوحيدتين للأثراء، – إلا أن “هذا العام” كان، بالطبع، استثناء دائما. أما في الواقع فإن طرائق التراكم البدائي إنما هي أي شيء كان، ولكنها ليست أبدا حياة مسالمة هنيئة.

إن النقود والبضائع، مثلها مثل وسائل العيش ووسائل الانتاج، ليست أبدا رأسمالا بحد ذاتها. وإنما يجب تحويلها إلى رأسمال، ولكن هذا التحويل غير ممكن إلا في ظروف معينة تتلخص فيما يلي: ينبغي أن يتقابل نوعان مختلفان جدا من مالكي البضائع ويُقيما صلة فيما بينهما – من جهة، مالك النقد ووسائل الانتاج ووسائل العيش، الذي يبتغي أن يشتري (قوة عمل الغير) لكي يزيد، فيما بعد، مبلغ القيمة الذي كان قد استأثر به ؛ ومن الجهة الأخرى، عمال أحرار، باعة قوة عملهم، وبالتالي باعة العمل. عمال أحرار من وجهتين: من حيث أنهم ليسوا مباشرة في عداد وسائل الانتاج، كالعبيد والأقنان، الخ.، ولكنهم لا يملكون وسائل الانتاج، كما هو الحال عند الفلاحين الذين يملكون استثمارات مستقلة، الخ.، إنهم، بالعكس، أحرار من وسائل الانتاج، مُحررون منها، محرومون منها، وبهذا الاستقطاب لسوق البضائع تنشأ الشروط الأساسية للإنتاج الرأسمالي. إن العلاقة الرأسمالية تفترض أن ملكية شروط تحقيق العمل مفصولة عن العمال، وحالما يقف الانتاج الرأسمالي على قدميه، فإنه لا يدعم هذا التقسيم وحسب، بل يُعيد انتاجه أيضا وبمقياس متعاظم على الدوام. وعليه، لا يمكن للعملية التي تنشئ العلاقة الرأسمالية أن تكون غير عملية فصل العامل عن ملكية شروط عمله، – عملية تحول وسائل الانتاج الاجتماعية ووسائل العيش إلى رأسمال، من جهة، وتحول المنتجين المباشرين إلى عمال أجراء من جهة أخرى. ولذا ليس ما يسمى بالتراكم البدائي غير عملية تاريخية آلت إلى فصل المنتج عن وسائل الانتاج. وهي تبدو “بدائية” لأنها تشكل ما قبل تاريخ الرأسمال وأسلوب الانتاج المناسب له.

إن بنية المجتمع الرأسمالي الاقتصادية قد نشأت من بنية المجتمع الاقطاعي الاقتصادية. وإن تفسخ هذا الأخير حرر عناصر الأول.

إن المنتج المباشر، العامل، لا تتوفر له إمكانيات التصرف بشخصه إلا متى كف تقييده بالأرض وزالت تبعيته الاقطاعية أو القنية لشخص آخر. وبعد، لكي يصبح العامل بائعا حرا لقوة العمل يحمل بضاعته إلى حيث يوجد طلب عليها، كان ينبغي له أن يتحرر من سيادة الحرف، من أنظمة الحرف بشأن المتدربين والصناع ومن سائر التطبيقات المتعلقة بالعمل. وهكذا، إن العملية التاريخية التي تحول المنتجين إلى عمال أجراء تبرز، من جهة، كتحريرهم من التكاليف الاقطاعية ومن الإكراه الحرفي؛ وهذه الجهة هي وحدها الموجودة بنظر مؤرخينا البرجوازيين. ولكن من الجهة الأخرى، لا يصبح المحررون باعة لأنفسهم بأنفسهم إلا متى انتزعت منهم جميع وسائل الانتاج وجميع ضمانات العيش التي كانت تؤمنها المؤسسات الاقطاعية القديمة. وإن تاريخ انتزاع الملكية هذا مكتوب في وثائق البشرية بلهيب لغة النار والدم.”

بالنسبة للبعض، تمثل ال 500 عام من التوسع الرأسمالي بمثابة تعريف كاف للعولمة، كما يمكن الاستفادة من التحليل الذي يميز بين المرحلة الراهنة للرأسمالية العالمية عن المراحل الأولى. ان تقسيم التاريخ الى فترات زمنية سيحولها الى اداة تحليلية يلجأ اليها علماء الاجتماع للإضاءة على التغيرات الرئيسية التي حدثت في المجتمعات مع مرور الزمن.  والمرحلة الأولى كانت مع بروز الرأسمالية من داخل شرنقتها الاقطاعية في اوروبا ومن ثم توسعها الأولي فيما يسمى عصر الاكتشافات والتوسع التي يرمز اليها كولومبس بوصوله الى الأمريكيتين. وكانت هذه ايضا المرحلة الميركنتلية او مرحلة النزعة التجارية والتراكم البدائي والذي سماه ماركس “الفجر الوردي لمرحلة الانتاج الرأسمالي”. اما المرحلة الثانية، مرحلة التنافس، المرحلة الكلاسيكية، مرحلة الرأسمالية، التي أطلقتها الثورة الصناعية، وبروز البرجوازية ثم تكوين الدولة القومية الحديثة. وفي مقدمة معالم هذه المرحلة: الثورة الفرنسية وثورة الانتاج الصناعي في بريطانيا خلال القرن الثامن عشر. اما المرحلة الثالثة في تاريخ الرأسمالية العالمية فكان بروز الشركات الرأسمالية المساهمة، الاحتكارات، وتوحيد السوق العالمية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *